عربي فور نت|araby4net

اهلا بكم في منتدى عربي فور نت أنت غير مسجل
قم بالتسجيل وشارك معنا












    الدوري الاروبي

    شاطر

    FARIS
    Asison البرونزي
    Asison البرونزي

    عدد المساهمات : 42
    نقاط : 4264
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 17/04/2012
    العمر : 20

    الدوري الاروبي

    مُساهمة من طرف FARIS في الأربعاء أبريل 18, 2012 7:25 pm

    وسيكون الفصل الأول من مواجهة بلباو
    وسبورتينغ على ملعب "جوزيه ألفالادي" حيث سيحظى النادي الباسكي بمؤازرة 3
    آلاف من مشجعيه الذين سيسافرون إلى لشبونة، لكن الأفضلية ستكون دون أدنى شك
    لصاحب الأرض، خاصة أنه تألق هذا الموسم بين جماهيره إذ يسعى لفوزه
    الأوروبي الثامن على التوالي في معقله، لكنه يعاني على الصعيد المحلي
    ويحتلّ حالياً المركز الرابع في الدوري بفارق 13 نقطة عن بورتو المتصدر.

    لكن الفريق البرتغالي يأمل أن يواصل عروضه
    الجيدة بقيادة مدربه الجديد ريكاردو سابينتو الذي حلَّ بدلاً من دومينغوس
    باسيينسا في شباط/ فبراير الماضي، إذ حقَّق معه 6 انتصارات في 8 مباريات في
    الدوري، كما تمكَّن من تخطي مانشستر سيتي الإنكليزي في طريقه إلى نصف
    نهائي المسابقة.

    وكان سابينتو لاعباً في صفوف سبورتينغ
    عندما وصل إلى نهائي المسابقة الذي أقيم في ملعبه عام 2005، لكنه لم يستفد
    وقتها من أفضلية الملعب لكي يتوَّج باللقب على حساب سسكا موسكو، وبالتالي
    يحلم المهاجم السابق الذي دافع عن ألوان الفريق بين عامي 1994 و1997، ثم
    بين عامي 2000 و2006 وتُوِّج معه بلقب الدوري عام 2002 والكأس المحلية
    مرتين، أن يعوض ما فاته قبل سبعة أعوام وأن يقود فريقه إلى لقبه القاري
    الثاني، حيث يحمل لقب كأس الكؤوس الأوروبية عام 1964.

    وإذا تمكَّن سبورتينغ من تحقيق مبتغاه
    بالوصول إلى النهائي القاري الثالث له، فسيلاقي الفائز من المواجهة
    الأوروبية الثانية في المواسم الثلاثة الأخيرة بين أتلتيكو مدريد بطل 2010
    وفالنسيا بطل 2004.

    وكان أتلتيكو مدريد تغلَّب على مواطنه
    فالنسيا في الدور ربع النهائي من النسخة الأولى لمسابقة "يوروبا ليغ" عام
    2010 وذلك بفضل الهدفين اللذين سجلهما في "ميستايا" (2-2 ذهاباً و0-0
    إياباً).

    وسيسعى فريق المدرب أوناي إيمري بالتالي
    إلى تحقيق ثأره من فريق العاصمة رغم أنه لم يحقِّق سوى فوز وحيد خلال
    المباريات الست الأخيرة التي خاضها في الدوري.

    وواصل أتلتيكو عام 2010 مشواره إلى اللقب
    بفوزه في النهائي على فولهام الإنكليزي، وهو يأمل أن يكرِّر هذا الأمر
    مجدداً بقيادة مدربه الجديد الأرجنتيني دييغو سيميوني وهدافه المميز
    الكولومبي راداميل فالكاو، الذي حطَّم الموسم الماضي الرقم القياسي في عدد
    الأهداف المسجلة في المسابقة الأوروبية وقاد فريقه السابق بورتو البرتغالي
    للفوز باللقب على حساب مواطنه براغا بتسجيل هدف المباراة النهائية الوحيد.

    وتفوَّق فالكاو على المهاجم الألماني
    الشهير يورغن كلينسمان الذي كان يملك الرقم القياسي السابق ومقداره 15
    هدفاً سجله في موسم 1995-1996 مع بايرن ميونيخ عندما كان يطلق على المسابقة
    اسم كأس الاتحاد الأوروبي، وقد رفع الكولومبي رصيده حتى الآن إلى 25 هدفاً
    في 26 مباراة خاضها في المسابقة.

    يُذكر أن نهائي الموسم الماضي كان الأول
    بين فريقين برتغاليين في تاريخ المسابقات الأوروبية، ودخل تاريخ المسابقات
    الأوروبية ليس من حيث تسجيل اسم الفائز في سجل الأبطال، بل لأنها المرة
    الأولى التي يضم فيها النهائي فريقين لا يفصل بينهما من حيث المسافة سوى 47
    كلم، وكانت المسافة الأقصر بين مقر فريقين تواجها في نهائي إحدى المسابقات
    الاوروبية مسجَّلة في كأس السوبر الأوروبية عام 1988، عندما تواجه
    إيندهوفن الهولندي مع ميشيلن البلجيكي (84 كلم).

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 18, 2017 11:01 am