عربي فور نت|araby4net

اهلا بكم في منتدى عربي فور نت أنت غير مسجل
قم بالتسجيل وشارك معنا












    خادم الحرمين الشريفين يستقبل الوفد المصرى في مستوى رفيع

    شاطر

    Admin
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 112
    نقاط : 4831
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 14/03/2012

    خادم الحرمين الشريفين يستقبل الوفد المصرى في مستوى رفيع

    مُساهمة من طرف Admin في الأحد مايو 06, 2012 2:45 am

    خادم الحرمين في استقبال وفد مصري رفيع المستوى:


    لن نسمح للأزمة العابرة أن تطول.. وكلي أمل أن يقف الإعلام المصري والسعودي موقفاً كريماً وليقل خيراً أو يصمت



    خادم الحرمين في حديث مع رئيس مجلس الشعب المصري
    الرياض واس


    استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- في قصره بالرياض أمس وفداً رفيع المستوى من جمهورية مصر العربية الشقيقة برئاسة معالي رئيس مجلس الشعب الدكتور محمد سعد الكتاتني ومعالي رئيس مجلس الشورى الدكتور أحمد فهمي ويضم عدداً من أعضاء مجلسي الشورى والشعب وأبرز القيادات السياسية وممثلي القطاعات في جمهورية مصر العربية . وبدأ الاستقبال بتلاوة آيات من القرآن الكريم . بعد ذلك ألقى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود الكلمة التالية : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله والصلاة والسلام على رسولنا الكريم وعلى آله وصحبه أجمعين . أيها الإخوة والأخوات أشقاؤنا في جمهورية مصر العربية . السلام عليكم ورحمة الله وبركاته : إن التاريخ المشترك بين بلدينا والقائم على وحدة الدين والنصرة في الحق ليس صفحة عابرة يمكن لأي كائن من كان أن يعبث بها . بل هو بالنسبة لنا أولوية لا تقبل الجدل أو المساومة عليه ، أو السماح لأي فعل أن يلغيها أو يهمشها ، فهي تقوم في حالة الخلاف على أسس العتب لا على قواعد الخصومة . إن العتب بين الأشقاء باب واسع تدخل منه العقلانية والوعي فاتحة المجال لأي التباس قد يشوب تلك العلاقة ، ليقول لها إن مصر بهمومها وآمالها وطموحاتها لها في قلب المملكة المكانة الكبيرة والعكس صحيح . أيها الأخوة والأخوات : إن ما حدث في الآونة الأخيرة من تداعيات في العلاقة بين البلدين أمر يؤلم كل مواطن سعودي ومصري شريف ، وما قرارنا باستدعاء السفير وإغلاق السفارة إلا لحماية منسوبيها من أمور قد تتطور لا تحمد عقباها . من مملكة الملك عبدالعزيز رحمه الله أقول لكم أسعدنا حضوركم الذي يعبر عن مكارم الأخلاق المستمدة من عقيدتنا الإسلامية ، فأهلاً بكم في وطنكم حكومة وشعباً . وأمام هذا الموقف النبيل لا يسعني غير أن أقول لكم بأننا لن نسمح لهذه الأزمة العابرة أن تطول ، وكلي أمل أن يقف الإعلام المصري والسعودي موقفاً كريماً وليقل خيراً أو يصمت.





    <p>
    ما حدث في الآونة الأخيرة من تداعيات في العلاقة بين البلدين أمر يؤلم كل مواطن





    ثم ألقى معالي رئيس مجلس الشورى بجمهورية مصر العربية الدكتور أحمد فهمي كلمة قال فيها Sad إن هذه هي أخلاق مصر ، وهذه هي ممارسة المصريين ، وليست ممارسة بعض القلة الذين قد تكونون وجدتم في أنفسكم شيئاً منها ). وأضاف يقول Sad أؤكد على عمق العلاقات - كما ذكرتم يا خادم الحرمين الشريفين - الراسخة التي تنبني على دعائم الإسلام الحنيف وتقوم برباط الله عز وجل حيث ذكر على لسان نبيه أبو الأنبياء إبراهيم عليه السلام ( واجعل أفئدة من الناس تهوي إليهم وارزقهم من الثمرات ) فلم يقل ربنا عز وجل تهوي إلى الأماكن ، ولكن تهوي إلى الأماكن وسكانها ، وأنتم حراسها بارك الله فيكم وأدام عليكم عزكم). وأردف دولته قائلاً Sad نريد أن نضع بين يدي خادم الحرمين الشريفين بعض الأمور ، وكلنا ثقة بأن أبناءك من رعايا مصر هم أبناؤك وهم إخوة لشعبك العريق فنرجو الله سبحانه وتعالى أن ينالوا على يديكم ما يناله إخوتهم من نظرتكم وكرمكم وأنتم أهل لذلك ). واستطرد يقول ( أيضاً في القضية التي أثارت هذه الزوبعة ، أو هذه المشكلة ، قضية المحامي أحمد الجيزاوي ، فنحن على يقين بأن القانون السعودي قانون عادل ، ولا نريد لأي إنسان أياً كان أن يخالف هذا القانون ، ولكننا نطمع في كرمكم وكرم السادة أصحاب السمو أن تكون معاملة هذا المواطن المصري وفقاً لقواعد الرحمة قبل العدل، فربما يكون قد أخطأ ولا يدري أن ما فعله خطأ، وكلنا أمل في أن يشمله عفوكم الكريم ). وأشار معاليه إلى أن خروج معالي سفير خادم الحرمين الشريفين من مصر وإغلاق السفارة يعد كبيراً على الشعب المصري ، وقال Sad أن تغلق سفارتكم فكلنا في مصر يا خادم الحرمين الشريفين سفراء لكم ، وأحمد القطان واحد منا نعزه ونجله إكراماً لمقامكم ، فنرجوا أن يصدر أمركم الكريم بعودة معالي سفيركم إلى مصر لأن هذه الأيام هي أيام إصدار تأشيرات الحج والعمرة وتعلمون كم تهفوا نفوس المصريين وتشتاق قلوبهم للقدوم إلى بيت الله الحرام ليحجوا ويعتمروا ).







    <p>
    قرارنا استدعاء السفير وإغلاق السفارة لحماية منسوبيها من أمور قد تتطور لا تحمد عقباها









    إثر ذلك ألقى رئيس حزب الوفد الدكتور سيد بدوي شحاته كلمة قال فيها Sad أتينا اليوم لنؤكد حقيقة معلومة ويقيناً ثابتاً وهي أن شعب مصر بكافة فئاته وطوائفه وانتماءاته يهوي إلى المملكة العربية السعودية بأفئدته شعباً وأرضاَ وقيادة وأن مصر والمملكة العربية السعودية على مدار تاريخها كانت أساس قوة وعزة لهذا الوطن العربي والأمة الإسلامية ). وأضاف يقول Sad إذا كان حدث عارض قد أساء إلى أشقائنا في المملكة فقد أساء إلى الشعب المصري أكثر مما أساء إلى الشعب السعودي ).





    <p>
    مصر بهمومها وآمالها وطموحاتها لها في قلب المملكة المكانة الكبيرة والعكس صحيح





    وأشار الدكتور سيد بدوي إلى أن الثورة التي قامت في مصر كانت زلزالاً عنيفاً هزّ أركان المجتمع المصري وكانت له توابع تتمثل في بعض الانفلات الإعلامي وبعض التخبط بين فئات الشعب في بعض التصرفات التي لا تعبر ولا تمثل ولا تدل على أصالة شعب مصر وعلى عمق العلاقات التي تربط بين مصر والمملكة العربية السعودية وهذه كلها أمور عابرة ستزول بزوال توابع زلزال الثورة العظيمة التي قام بها شعب مصر.





    <p>
    العلاقة مع مصر بالنسبة لنا أولوية لا تقبل الجدل أو المساومة عليها











    وأكد رئيس حزب الوفد أن العلاقة بين المملكة العربية السعودية ومصر التي تضرب جذورها في أعماق التاريخ علاقة ثابتة وقوية وأن البلدين بوحدتهما وتقاربهما هما أساس نهضة وقوة الأمة العربية والإسلامية. وشدد على عدم قبول ما حدث وأنه حدث عارض أزعج المصريين جميعاً مؤكداً أن المملكة العربية السعودية ومصر سيظلان عينين في رأس الأمة العربية وقائدين لهذه الأمة ليحققا قوتها ونهضتها ولو كره الكارهون.







    <p>
    التاريخ المشترك بين بلدينا والقائم على وحدة الدين والنصرة في الحق ليس صفحة عابرة





    ثم ألقى ممثل الكنيسة الأرثوذكسية الأنبا مرقص كلمة أعرب فيها عن شكر جميع أعضاء الوفد لخادم الحرمين الشريفين على استقباله لهم مؤكداً عمق العلاقة التي تربط بين الشعبين السعودي والمصري وما يجمعهما من روابط كثيرة. وقال Sad إذا حدثت مشكلة تعطينا فرصة للحوار ، والحوار يعطي فرصة للتقارب ، والتقارب يزيد الإنسان حباً ، ونحن لا نشك أبداً أن هذا الحدث الذي مر لا بد أنه سيزيد علاقة الشعب السعودي والشعب المصري ترابطاً وحباً وتنمو العلاقة وتزداد يوماً بعد يوم). وأضاف في ختام كلمته يقول Sad نحن جميعاً لنا رجاء كبير أن تعيدون مرة أخرى السفير الذي يحظى بحب جميع المصريين إن شاء الله سريعاً حتى تذوب هذه الأمور التي حدثت وإن شاء الله لا تتكرر مرة أخرى).











    <p>

    خادم الحرمين يلقي كلمته








    عقب ذلك ألقى ممثل الأزهر الشيخ الدكتور مجدي عاشور كلمة أعرب فيها عن شكره لخادم الحرمين الشريفين على حسن الاستقبال وكرم الضيافة التي وجدها أعضاء الوفد في المملكة. وقال Sad إن الله سبحانه وتعالى عند ما ذكر الأمن والأمان اختص به أصحاب هذه البلاد بما فيها من بيت الله الحرام وقال تعالى Sad ومن دخله كان آمنا ) وكذلك الصنو الآخر عندما ذكر مصر قال: ( وقال ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين ) فنرجو أن يعم الأمن والأمان والسكينة بيننا وبين إخوتنا جميعاً في المملكة العربية السعودية حكومة وشعباً لنعود إلى الاستقرار وإلى طمأنينة النفس ، وكذلك عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا فتحتم مصر فاستوصوا بأهلها خيراً فإن لهم ذمة ورحما ) . وأضاف فضيلته يقول Sad ندعوكم أن تفعّلوا هذه الوصية أكثر مما تفعّلونها فنحن في حاجة إليها الآن ، وإنكم عندما دعوتم معالي السفير فكأنكم أخذتم منا عضواً لأننا أمة واحدة إذا اشتكى منها عضو تداعى لها سائر الأعضاء بالسهر والحمى ). وأردف في ختام كلمته قائلاً Sad نرجو عفوكم وفضلكم وكرمكم الذي عهدناه وأن نبقى مع المملكة العربية السعودية بكل عزها وكرمها والتي نكن لها كل احترام وتوقير من بين الدول العربية ).







    <p>

    الملك عبدالله في صورة تذكارية مع الوفد المصري






    ألقى ممثل التيار الإسلامي الشيخ محمد حسان كلمة أكد فيها حبّ شعب مصر لبلاد الحرمين التي فيها قبلتهم ويشرف ثراها باحتضان أطهر جثمان لذروة تاج الجنس البشري محمد صلى الله عليه وسلم. وقال Sad نعم نحب هذه البلاد تديناً ، نحب هذه البلاد حباً نتقرب به إلى الله جل وعلا ونجدد به طاعتنا لرسول الله صلى الله عليه وسلم الذي وقف مخاطباً مكة زادها الله تشريفاً يوم هجرته وهو يقول: ( ما أطيبك من بلد وأحبك إليّ ، ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك ) ولما هاجر إلى المدينة زادها الله كرامة قال صلى الله عليه وسلم ( اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد ) بل ودعا لها بضعفي ما بمكة من البركة فقال: ( اللهم اجعل بالمدينة ضعفي ما جعلت بمكة من البركة ) فهذا الحب متعمق في قلب التاريخ وفي جذور الحضارة . وأكد فضيلته أنه لا يمكن أبداً لأزمة عابرة أو لكلمات غير مسئولة هنا أو هناك أن تنال من هذا الحب أو تنال من هذه العلاقة القوية المتينة. وأشار إلى أن هذا الوفد المتعدد الأطياف المختلف الفكر والثقافات جاء ليؤكد عمق العلاقات وقوتها وأنه لا يمكن البتة أن تتزلزل أو تتزعزع ويطلب عودة سفير خادم الحرمين الشريفين إلى مصر وتعود العلاقات بين الشعبين الشقيقين وبين البلدين كما كانت وأقوى مما كانت ، لافتاً إلى أن مصر الآن تمر بأزمة عميقة تحتاج إلى وقفة شقيقتها المباركة المملكة العربية السعودية إلى جوارها.











    <p>

    الأمير نايف والأمير سلمان خلال الاستقبال










    بعد ذلك أعلن دولة رئيس مجلس الشعب المصري الدكتور سعد الكتاتني دعوة خادم الحرمين الشريفين لأعضاء الوفد لتأدية العمرة والمبيت الليلة في مكة المكرمة ، شاكراً لخادم الحرمين الشريفين هذه الدعوة الكريمة المباركة. حضر الاستقبال صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وزير الدفاع وصاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية وصاحب السمو الملكي الأمير عبدالإله بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين وصاحب السمو الملكي الأمير سطام بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض وصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز رئيس الاستخبارات العامة وأصحاب السمو الملكي الأمراء ومعالي رئيس مجلس الشورى وأصحاب المعالي الوزراء وسفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية مصر العربية وعدد من المسؤولين.







    <p>

    الملك مرحباً بالوفد المصري




    <p>

    أصحاب السمو الملكي خلال الاستقبال




    <p>

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس مايو 24, 2018 7:58 pm